لماذا كان نينتندو دايركت أفضل من مؤتمر نينتندو في E3؟

يوسف النفجان — 22 يونيو، 2012

قامت نينتندو اليوم بتقديم الكثير من المعلومات و الألعاب الجديدة، لدرجة أنها قامت بتقديم جهاز جديد لأول مرة (ولو أنه لم تكن هناك حاجة له). ورغم أن هذا الحدث كان يركز على 3DS وألعابه، إلا أن نينتندو تحدثت قليلاً عن بعض ألعاب الـWii القليلة القادمة، وكشفت عن معلومة مهمة تخص إحدى أكبر ألعاب الـWii U والـ3DS المنتظرة: أن سوبر سماش بروس القادمة سيتم تطويرها في نامكو بانداي، تحت إشراف مباشر من مبتكر السلسلة ماساهيرو ساكوراي.

السؤال الذي يطرح نفسه هنا هو: لماذا لم نرى هذه الأشياء في E3، خصوصاً أنه لم يمر سوى أسبوعان على نهاية معرض الألعاب الأكبر في العالم؟ وجهة النظر المتشائمة قد تقول أن نينتندو تحاول حفظ ماء الوجه بعد أن فرطت في فرصة كبرى لخلق حماس كبير خلف جهازها الجديد في مؤتمرها الذي كان مخيباً للآمال بشدة (رغم أنه لم يكن بذلك السوء). لكن هل هذه هي القصة الكاملة؟

ألاحظ كثرة مقاطع “نينتندو دايركت” مؤخراً. أيضاً المدة بين توقيت إعلان وتوقيت عرض هذا المقاطع المسجلة مسبقاً صارت تقل تدريجياً1، مع زيادة أهمية الإعلانات التي تأتي فيها. ومع اتفاق الجميع على أن مؤتمرات الشركات الثلاثة الكبرى في E3 كانت دون المستوى في الأعوام السابقة وهذا العام بشكل خاص، يبدو أن قيمة E3 وغيرها من المعارض الضخمة صارت تقل تدريجياً عند شركات الألعاب الكبرى، مع وجود توجه مستمر للكشف عن المنتجات الجديدة في معارض أو مؤتمرات خاصة في أوقات تحددها الشركة نفسها.

بالنسبة لمتابعي أخبار التقنية، يبدو هذا التوجه مألوفاً. خلال الأسابيع الماضية، شاهدنا الكثير من المؤتمرات الخاصة بالشركات: سامسونج كشفت عن جالكسي إس 3 في حدث خاص به الشهر الماضي، وآبل كشفت عن أجهزة ماك جديدة و iOS 6 في مؤتمر WWDC الخاص بها فقط، ومايكروسوفت في مؤتمرين منفصلين كشفت عن جهاز Surface وعن نظام Windows Phone 8، وفي الأسبوع القادم سنشاهد حدثاً خاصاً بجوجل من المنتظر أن نشاهد فيه جديد نظام أندرويد. هذه الأحداث قد تكون أهم ما نراه من هذه الشركات (الأكبر في مجال الأجهزة المحمولة) هذه السنة، ورغم ذلك، لم تكن من ضمن معرض CES العملاق للإلكترونيات في لاس فيجاس ولا معرض MWC للأجهزة المتنقلة الذي يقام في برشلونة. في الحقيقة، آبل وجوجل توقفتا عن التواجد في CES منذ سنوات، ومايكروسوفت أعلنت رسمياً أنه لن يكون لها أي وجود في معرض الإلكترونيات الأهم في العالم بعد هذا العام.

هذا التوجه (الذي بدأته آبل، ونشاهده من بعض شركات ألعاب الفيديو مثل بليزارد و روكستار) يبدو منطقياً للشركات الكبرى في أي مجال، حيث أنهم بعد سنوات من حضور هذه المؤتمرات والمعارض قد يبدؤون بالتساؤل: لماذا نجبر أنفسنا على التخطيط للكشف عن المنتجات الجديدة في تواريخ لا نستطيع التحكم بها؟ ولماذا نقوم بالكشف عنها إذا كان هناك احتمال أن يتم نسيانها بسرعة بعد أن تضيع وسط زحام المنتجات الجديدة الأخرى من الشركات المنافسة؟ أليس من الأفضل صرف المبالغ الطائلة المطلوبة لحجز مكان كبير في هذه المعارض في حدث خاص بهذه الشركات في موعد ومكان مناسب لها ويميزها عن غيرها في نظر المتابعين؟

ما تفعله نينتندو مع مقاطع نينتندو دايركت المسجلة مسبقاً يبدو مختلفاً قليلاً، وأقل تكلفة من مؤتمر خاص على طريقة آبل، لكنه فعلياً يحمل نفس الهدف. لم تكشف نينتندو خلال E3 عن أي لعبة قادمة في موعد أبعد من إطلاق الـWii U أو الشهور الأولى بعد إطلاقه، وقامت بالكشف عن تفاصيل الجهاز نفسه في نينتندو دايركت تم تسجيله في اليابان وعرضه قبل E3 بأيام. تساءلت عن الهدف من ذلك في البداية، لكن يبدو لي أن الشركات الكبرى بدأت في تجنب التركيز على E3 كثيراً.

أتابع أخبار E3 سنوياً منذ 14 سنة، وأتابع معظم مؤتمرات الشركات فيه بشكل حي منذ 9 أو 10 سنوات. هذا المعرض كان في يوم ما الطريقة الحقيقية الوحيدة لأي شركة لكي تتمكن من خلق حماس خلف منتجاتها القادمة، وصار هناك تنافس شرس على “الفوز” بـE3، لدرجة أصبحت فيه المؤتمرات الصحفية للشركات المختلفة فيه كأنها عروض ترفيهية بحد ذاتها. لكن هل هذه ضرورة في عصر تويتر وفيسبوك؟ كلنا سنعرف عن أي إعلان مهم، سواء كان في E3 أو غيره، حتى بدون أن ندخل مواقع أخبار الألعاب أو المنتديات المتخصصة مثلما كنا نفعل سابقاً.

لهذه الأسباب، صارت الشركات الكبرى تعتبر معرض E3 فرصة للوصول للصحافة الغير متخصصة في ألعاب الفيديو، وبالتالي شاهدنا في الأعوام السابقة تركيزاً من الشركات المختلفة على منتجات قد لا تجذب اللاعبين الجادين. هذا العام، مايكروسوفت على استخدام الإكسبوكس 360 كمشغل وسائط أكثر من جهاز ألعاب، وسوني أعطت وقتاً طويلاً للعبة Wonderbook التي أتت بالتعاون مع كاتبة سلسلة هاري بوتر، ونينتندو تجنبت الحديث عن ألعاب مثل Project P-100 و سوبر سماش بروس مقابل إعطاء وقت طويل جداً للعبة Nintendo Land. وفي السنوات القليلة الماضية، رأينا تركيزاً من الشركات الثلاث على طرق التحكم بالحركة بشكل أزعج الكثير من اللاعبين.

علينا أن نتقبل أن معارض الألعاب المختلفة بدأت تفقد بريقها، خصوصاً من وجهة نظر اللاعبين الجادين، وأن هذه المؤتمرات ليس هدفها إمتاع اللاعبين أو مفاجأتهم، بل الهدف منها هو إعطاء معلومات عن المنتجات القادمة. ومع اتجاه الشركات الكبرى تدريجياً للكشف عن ألعابها ومنتجاتها عبر أحداث منفصلة مثل نينتندو دايركت، أو عبر وسائل الإعلام الموجهة للاعبين مثل Game Informer وغيرها، لا أعتقد أننا سنفقد الكثير.

طريقة الإعلان ليست مهمة. الأهم، في النهاية، هو الألعاب نفسها.

  1. هذه المرة تم الإعلان عنه قبل العرض بأقل من يوم []