← لهذا السبب نحتاج مطورين مستقلين

محمد أبو الحسن طاهر — 21 مارس، 2013

Jean-Max Morris، مخرج لعبة Remember Me القادمة، يتحدث عن ناشري الألعاب حين رؤيتهم للشخصية التي تمثل اللعبة — امرأة، وليست رجل:

By the time Remember Me was shown to prospective publishers, it was too late to change Nilin from a woman to a man, and this was enough to cause potential backers to abstain from publishing the game. “We had some that said, ‘Well, we don’t want to publish it because that’s not going to succeed. You can’t have a female character in games. It has to be a male character, simple as that.’”

أؤمن بأن الألعاب ستتقدم للأمام حين يصبح العامل المسيطر على عملية التصميم فني، وليس رجعي-مادي كما نقرأ أعلاه؛ هذا ما رأيناه مع ستوديوهات التطوير المستقلة طوال هذا الجيل.