← مكعب Curiosity انتهى والفائز أفصح عن محتواه

محمد أبو الحسن طاهر — 27 مايو، 2013

أجرى Wired لقاء مع Bryan Henderson — مراهق ذو ثمانية عشر ربيعاً من سكوتلندا — بعد إعلان ستوديو 22cans عن انتهاء “تجربة” Curiosity. إذا لم تسمع عنها من قبل، هي لعبة iOS عبارة عن مكعب ضخم يحتوي على ملايين المكعبات الصغيرة، الهدف هنا هو تحطيم هذه المكعبات (عن طريق اللمس). الشخص الذي يحطم المكعب الأخير سيحصل على تجربة تغير حياته — هذا ليس مني، بل ما كان يزعمه المصمم بيتر مولينيو.

حصل برايان على فرصة الإشراف على لعبة Godus القادمة من ستوديو 22cans، فكرة هذه اللعبة الجديدة هي أنك كلاعب تتحكم بعالم وتشرف عليه، لكن رغم هذا يوجد شخص يتحكم بكل القوانين الداخلية الخاصة باللعبة — وهو الفائز بتجربة Curiosity. أعتقد أنها فرصة جميلة وإعلان ملفت للانتباه، يقلل البعض من شأن الإعلان لسببان: أن مولينيو بالغ في وصفه، وهو أمر أوافقه، وأن الإعلان ما هو إلا تسويق للعبة فريقه القادمة. إذاً ما عساه أن يفعل مولينيو حتى يرتقي للتوقعات؟ الجواب هو لا شيء: مهما كان حجم الإعلان سنرى من يقلل من أثره لأي سبب كان (مبالغات مولينيو في الوصف؛ تحامل على أخطاءه السابقة؛ عدم اكتراث بالجائزة). ربما بالغ مولينيو في تسويقه عن نهاية Curiosity لكنه لم يكذب: الناتج فعلاً سيغيّر حياة برايان بالإضافة إلى مسار اللعبة، والأهم أنها تجربة مثيرة للاهتمام. هذا تسويق ذكي وفعّال.

مجموعة كبيرة من زعماء Mega Man من تصميم محبي اللعبة؛ فكرة إشراك شخص خارجي ليأخذ جانب تصميمي مهم هو أمر غير مسبوق وفي الحقيقة أراه مثيراً رغم غرابته. من يقلل من شأن الشخص (أنه ليس بمصمم ألعاب) قد يغفل أن كل المصممين المستقلين ليسوا مصممين من قبل — تحتاج أن تبدأ من نقطة وهذه نقطة بداية برايان، بل وبإشراف مباشر من مولينيو وفريقه. أتطلع لرؤية ما سيحصل في المستقبل.