← القراءات المختلفة للفنون

محمد أبو الحسن طاهر — 27 مايو، 2013

مقابلة مثيرة للاهتمام من The New Yorker مع الكاتب الياباني القدير Haruki Murakami. رغم أن الجزئية الآتية تتحدث عن الترجمة الروائية إلا أنني أراها تلمس جانب فكري يخص جميع الجوانب الفنية في أي حرفة:

Motoyuki Shibata, a translator, scholar, and professor at Tokyo University, told me that American fiction becomes an entirely different creature in an alien habitat when presented to Japanese readers. “In the Meiji era, most Japanese read Americans for moral instruction,” he said. “They wanted to learn about concepts of autonomy and individualism and Christianity. They were not seeking entertainment.” American literature arrived in nineteenth-century Japan on the heels of its military—forcing open an isolated nation with modern ideas and technology. Early translators and readers, Shibata said, approached life and literature with a rigid racial hierarchy, with the Caucasians at the top, the Japanese in the middle, and the remaining ethnicities and colors at the bottom. Anything written by whites from the West was deemed inherently superior, just because Japanese looked up to them.

معلومة مثيرة للاهتمام. قد يكون أمراً بديهياً لدى البعض، لكن فكرة أن يفسّر القارئ (أو اللاعب، أو المشاهد) ما تصنعه بشكل مغاير تماماً للبيئة التي صُنع فيها هذا العمل، أو الوقت الذي صنع فيه، أمر رائع. نعرف أن الفن ما أن يخرج من جعبة الفنان فهو ملكٌ للجمهور كذلك، أي أن له نصيباً من التحليل والقراءة قد يختلف عن غايته الرئيسية، لكن هذه زاوية أخرى تماماً من هذا المنطق وأرى أنها تستحق التأمل.