← 90% من اللاعبين الجدد لا يستطيعون إنهاء المرحلة الأولى من سوبر ماريو بروس

محمد أبو الحسن طاهر — 5 يوليو، 2013

الآتي هو اقتباس من إيواتا رداً على سؤال أحد المستثمرين أن على نينتندو تصميم ألعاب أصعب وأن ألعابهم الجديدة والسهلة نسبياً قد تكون سبب مبيعات جهاز Wii U المتدنية:

It may come as a shock to some of you that most gamers today can not finish the original Super Mario Brothers game on the Famicom. We have conducted this test over the past few years to see how difficult we should make our games and have found that the number of people unable to finish the first level is steadily increasing.

This year, around 90 percent of the test participants were unable to complete the first level of Super Mario Brothers. We did not assist them in any way except by providing the exact same instruction manual we used back then. Many of them did not read it and the few that did stopped after the first page which did not cover any of the game mechanics.

We watched the replay videos of how the gamers performed and saw that many did not understand simple concepts like bottomless pits. Around 70 percent died to the first Goomba. Another 50 percent died twice. Many thought the coins were enemies and tried to avoid them. Also, most of them did not use the run button. There were many other depressing things we noted but I can not remember them at the moment.

واو.

أما عن مياموتو:

Shigeru Miyamoto, Super Mario Bros. designer, also added that he originally designed the game so that everyone could beat it. “I failed miserably,” he said at the end of his answer.

لا أعتقد أن مياموتو أخفق على الإطلاق في تصميم سوبر ماريو بروس، وسؤالي هنا يكون: ما هي المعلومات التي نعرفها عن هؤلاء اللاعبين؟ إذا كانت خبرتهم مع ألعاب الفيديو هي عن طريق ألعاب الجوال فقط فلا أستغرب ثقافتهم المتدنية في تجربتهم مع اللعبة، فمعظم ألعاب الجوال قابلة للاستهلاك السريع دون أي ذكاء أو تحدي، والكثير منها يحاول تقديم إغراءات لتقليل مستوى الصعوبة مقابل مبلغ من المال.

معيار الصعوبة في الألعاب يختلف كثيراً في الماضي عنه الآن، وحتى الأشخاص الذين لم يرتادوا محلات الآركيد (وكانت تجربتهم الأولى هي سوبر ماريو بروس مباشرة) قد لا يعانون ذات الصعوبة التي يعانيها اللاعبون الجدد المذكورون أعلاه، والسبب هو أن هؤلاء في الفئة الثانية (الجدد في زمننا هذا) يلعبون لعبة قديمة في زمن جديد، أي أنهم اعتادوا على المعيار الجديد في الألعاب — ألعاب غبية، مبسطة، سهلة، ولا تكافئ اللاعب — لذلك يبدو المعيار القديم صعب وأثري وغير مقبول.

قد يكون الاقتباس في الأعلى محزن، وهو كذلك حقاً وأراه أيضاً مثير للاهتمام على أكثر من صعيد، لكن المقارنة جاحدة ما لم نعلم التفاصيل. في رأيي أن المشكلة تكمن في الألعاب التي يستهلكها هؤلاء اللاعبين أكثر من مدى امتياز تصميم سوبر ماريو بروس. أنهيت كابتن ماجد 2 على NES حين كنت في المرحلة الإبتدائية رغم أنها لعبة صعبة بكل المقاييس، والسبب هو أن معيار صعوبة الألعاب آنذاك كان مرتفع وكل ما نلعبه كان يتطلب تحدي.

ثم لا أعتقد أن على نينتندو تصميم ألعاب تستقطب جميع اللاعبين.